تحذيرات من سمكة تغزو السواحل المصرية تقتل من يتناولها خلال ساعات

حذر ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" من تناول سمكة "الأرنب " التي قالوا انها عادت لتنتشر على عدد من السواحل المصرية، وتواجدها بكثافة على شاطئ السويس.
ونسب الناشطون للدكتور جمال علوان، مدير عام الخدمات البيطرية بهيئة الثروة السمكية، تاكيده على هذه المعلومة مطالباً باستجابة الجميع لهذا التحذير، ونبه إلى أن عدداً من الصيادين يقومون بصيدها وبيعها فى الأسواق على الرغم من تسبب تناولها فى الوفاة خلال ساعات، واستشهد بسقوط عدد من المواطنين فى محافظات السويس والإسكندرية والإسماعيلية.

وارجع علوان  السبب فى انتشار السمكة بحسب جريدة " المصري اليوم " إلى ضعف الرقابة بعد ثورة ٢٥ يناير، وأكد أن التوعية من خطر السمكة هى الأداة الوحيدة لمواجهتها، واصفاً الصيادين غير الملتزمين بالتخلص من الأرنب بـغير الشرفاء، لافتاً إلى لجوء البعض إلى حيلة بيعها على أنها سمك فيليه رغم صدور قرار بحظر بيعها.

والمخاوف من انتشار السمكة أصبحت كبيرة بعد اكتشافها فى محافظتي الفيوم ودمياط البعيدتين عن السواحل، بحسب ما قال علوان الذى أوضح أن تواجدها فى سواحل السويس والإسكندرية والإسماعيلية، على الترتيب.
وجدير بالذكر أن الفترة الحالية هى فترة انتشار السمكة بسبب موسم تكاثرها.
وأكد علوان أنها دخيلة على السواحل المصرية، وجاءت من الهند، وبدأ انتشارها فى البحر الأحمر ثم البحر الأبيض المتوسط عام ٢٠٠٨.
والسمكة السامة ترجع تسميتها الأرنب إلى وجود سنتين فى مقدمة رأسها، مكرراً تأكيده على أن السم فيها موجود حتى فى العظام وليس لحمها فقط.
وعلى جانب آخر نفى المهندس فرج الجبالي رئيس هيئة الثروة السمكية بدمياط ما تردد مؤخرا من خلال المواقع الالكترونية حول وجود "سمكة الأرنب " القاتلة على سواحل دمياط ..مؤكدا أن سواحل دمياط خالية تماما من هذه السمكة .
وأضاف أنه تم إتخاذ كافة الإجراءات لحماية الشواطىء في دمياط من هذه السمكة القاتلة , وأنه تم التنسيق مع جمعيات صيد الأسماك وجمعيات الصيادين بعدم صيد هذه السمكة من أى مكان لخطورتها الشديدة والقاتلة على الانسان ..مشيرا إلى أنه يتم عقد اجتماعات مستمرة مع الصيادين لعدم صيد هذه السمكة ودخولها إلى السوق المحلية.

???? ???: منوعات ????????:
© جميع الحقوق محفوظة أحلى سوق 2011